الإملاء (همزة الوصل)

همزة الوصل وهمزة القطع

 إن موضوع الهمزة من أكثر الموضوعات المطروحة في الإملاء والخاضعة للدراسة من حيث كتابتها ولفظها، وأنواعها، فالهمزة تأتي في ثلاثة مواضع من الكلمة:

 في أول الكلمة، أو في وسطها، أو في آخرها، والهمزة التي تأتي في أول الكلمة إما أن تكون همزة وصل  وإما همزة قطع، ولكلٍّ منهما قواعدها المحددة لكتابتها وتمييزها، وفيما يلي تفصيل في دراسة همزتي الوصل والقطع.

    تأتي همزتا القطع والوصل في بداية الكلمة، وتعتبر كتابة همزتي الوصل والقطع من إحدى القواعد الإملائية الضرورية في اللغة العربية، وإن التمييز بين هاتين الهمزتين أمر لا بدّ منه، فما زال الكثير من الناس يجهلون طريقة قراءتها وكتابتها، ومواضع استخدامها، وانتشرت الأخطاء الإملائية في كتابتها

 

تعريف همزة الوصل  :

هي همزة في أول الكلمة، يثبت لفظها عند الابتداء بها، ويسقط لفظها عند وصل الكلمة بما قبلها، أي تُنطَق نطق همزة القطع في بداية الكلام، ولا يُنطق بها في حالة الوصل بينها وبين الكلمة التي قبلها، وتُكتب همزة الوصل بهذا الشكل (ا) أي بلا رسم الهمزة عليها، وسُمّيت بهمزة الوصل لأنها تصل بين الكلمة وما قبلها، كما في الكلمتين: قرأت واستخرجت.

 

 مواضع همزة الوصل:

لهمزة الوصل قاعدة ومواضع محددة هي الأصل في تمييزها عن همزة القطع وهذه المواضع هي:

  1. الهمزة في الْ التعريف وهي همزة الوصل في أول حرف من اللام الشمسية واللام القمرية مثل: السّماء والورد، فلا تُرسم الهمزة.

  2. في الأسماء وإن أشهر هذه الأسماء التي تبدأ بهمزة وصل هي الأسماء العشرة  :

(1)  اسم ومثناه والمنسوب إليه ، اسمان  ، اسمين ، اسمي

(2) ابن ومثناه .

(3) ابنة ومثناه.

(4) امرؤ ومثناه.

(5) امرأة ومثناه .

(6) اثنان ، اثنين .

(7) اثنتان ، اثنتين .

(8) ايم، ايْمُنُ في القسم.

(9) ابنم.

(10) است.

 فأول حرفٍ من الأسماء السابقة هو همزة وصل، ولا تُنطق إن جاءت بين الكلام، أما إذا بدأ بها المتكلم كلامه فإنه يلفظها كما يلفظ همزة القطع مكسورة للتسهيل والتخفيف.

    ومن الجمل المتكررة في حياتنا جملة البسملة، فعند قولنا: بسم الله الرحمن الرحيم، فإننا نصل الميم المكسورة في كلمة بسم باللام في كلمة الله، والحقيقة أن أصل (بسم) هو حرف الجر الباء وكلمة اسم (بِاسم) ولكن حذفت منها الهمزة لأنها لا تُنطق للتسهيل والتخفيف، وهناك من يكتبها، والأجدر كتابتها، إلّا أنها وردت في القرآن الكريم بهذا الشكل، وإن الكتابتين صحيحتان، ولا خطأ في الأولى أو الثانية فإذا بُدئ بها الكلام تُركَت مكتوبة ولُفِظت كهمزة قطع مكسورة.

 

 في الأفعال :

 تبدأ بعض الأفعال بهمزة وصل ضمن مواضع معينة وقاعدة محددة، وفيما يلي توضيح لمواضع همزة الوصل:

  1. الأمر من الفعل الثلاثي:

والفعل الثلاثي هو ما تكوّن من ثلاثة حروف، فإذا جاء بصيغة الأمر وبُدئ بهمزة فإن همزته هي همزة وصل، كفعل الأمر من الفعل الماضي (خرج : أخرج) (كتب : اكتب).

  1. الفعل الخماسي: وهو المكوّن من خمسة حروف، ماضيه والأمر منه والمصدر المشتق منه، ومثال ذلك الفعل الماضي اقترَب، فالأمر منه اقترِب، والمصدر اقتراب، فالهمزة همزة وصل.

(اشتعلَ، اشتعِل، اشتعال)، (اجتمعَ، اجتمِع، اجتماع، اجتماعية) (اتّصَل، اتصِل، اتصال)،  ( اقتصَد، اقتصِد، اقتصاد، اقتصادية)، (اضطرَب، اضطرِب، اضطراب، اضطرابات)، (اطّلَع، اطّلِع، اطّلاع)، (استقَر، استقِر، استقرار)، (اتَّجَه، اتَّجِه، اتجاه)، (انطلَق، انطلَق، انطلاق)، (انحرف، انحراف، انحرافات)، (انتمَى، انتمِي، انتماء).

  1. الفعل السداسي: وهو المكون من ستة حروف، ماضيه والأمر منه والمصدر المشتق منه، والهمزة همزة وصل تلفظ إذا بُدِئ بها الكلام، ولا تلفظ إذا جاءت بين الكلام ووُصِلت بما قبلها، ومثال ذلك الفعل الماضي استخدَم، فالأمر منه استخدِم، والمصدر استخدام، (استطلعَ، استطلِع، استطلع)، (استنشَق، استنشِق، استنشاق)، (استعلَم، استعلِم، استعلام، استعلامات)، (استقبَل، استقبِل، استقبال، استقبالات).


مرهف كمال

باحث أكاديمي سوري، مهتم بالعلم والثقافة والتكنولوجيا، متابع للرياضة، ومصور خبير في مجال الحياة البرية.
شارك الخبر مع الأهل والأصدقاء
  • 30
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    30
    Shares

قد يهمك الاطلاع على المقالات التالية

Leave a Comment