ثروة أغنى 26 شخصا في العالم تساوي ما يملكه النصف الأفقر من البشرية

قالت المديرة التنفيذية لـ “أوكسفام إنترناشونال” ويني بيانيما في بيان صادر عن المنظمة إن “الهوة التي تتسع بين الأثرياء والفقراء تنعكس على مكافحة الفقر وتضر بالاقتصاد وتؤجج الغضب في العالم”.

كما أضافت أن على الحكومات “التثبت من أن الشركات والأكثر ثراء يدفعون حصتهم من الضرائب”، وذلك بمناسبة نشر التقرير السنوي للمنظمة حول التباين في العالم، قبل المنتدى الاقتصادي العالمي السنوي الذي يعقد الأسبوع المقبل في دافوس بسويسرا.

بحسب تقرير المنظمة التي تستند إلى بيانات مجلة “فوربز” ومصرف “كريدي سويس” والتي ينتقد بعض خبراء الاقتصاد نهجها، فإن 26 شخصا باتوا يملكون ما يساوي أموال 3,8 مليار نسمة هم الأكثر فقرا في العالم، بعدما كان عددهم 42 عام 2017.

لفتت المنظمة إلى أن أثرى رجل في العالم رئيس “أمازون” جيف بيزوس بلغت ثروته 112 مليار دولار عام 2018 بينما “تعادل ميزانية الصحة في إثيوبيا واحد بالمئة من ثروته”.

بصورة عامة، أوضح التقرير أن ثروة أصحاب المليارات في العالم ازدادت بمقدار 900 مليار دولار عام 2018، بوتيرة 2,5 مليار دولار في اليوم، بينما تراجع ما يملكه النصف الأفقر من سكان العالم بنسبة 11 بالمئة.

كما أفادت أوكسفام عن تضاعف عدد أصحاب المليارات منذ الأزمة المالية عام 2008، مشيرة إلى أن “الأثرياء لا ينعمون بثروة متزايدة فحسب، بل كذلك بنسب ضرائب هي الأدنى منذ عقود”.

المصدر: MCD مونت كارلو الدولية


فياض العلي

باحث دكتوراه في الاقتصاد الزراعي والتجارة الدولية ،جامعة القاهرة Ph.D in Agricultural Economics Cairo University - Faculty of Agriculture
شارك الخبر مع الأهل والأصدقاء
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قد يهمك الاطلاع على المقالات التالية

Leave a Comment